من مقتضيات الايمان بشهاده ان محمد رسول الله

من مقتضيات الإيمان في شهادته أن محمدًا رسول الله ، تعتبر الشهادتان من أهم أركان الإسلام ، فلا يقبل الإسلام أي شخص إلا إذا كان يعتقد أن الله وحده لا شريك له وأن محمدًا هو. خادمه ورسوله ، حيث جاءت عليه الصلاة والسلام كخاتم الأنبياء والمرسلين ، ونزل عليه القرآن ، وهو يعتبر آخر الكتب السماوية التي أنزلها الله ، والتي يجب تصديقها والإيمان بها. لا ينسى أحد منا دور الصلاة والسلام في إخراج الناس من الظلام إلى النور ، وصبره وإحتماله للضرر لنشر الدين الإسلامي الذي فيه خير لكل مسلم. اشتراطات الإيمان بشهادة أن محمدا رسول الله من أهم الأسئلة الواردة في كتاب التوحيد لطلبة المرحلة المتوسطة في المملكة العربية السعودية.

حل سؤالاً من مقتضيات الإيمان بالشهادة أن محمداً رسول الله

  • الإيمان بكل ما أتى به الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ، فالله لا يرسل رسولًا كاذبًا ، بل يرسل رسولًا يحمل دعوته وينشرها بكل إخلاص بين الناس ، و لسانه لا يقول إلا الحق كما جاء في سورة الحشر “وما أعطاك الرسول خذه وما منعك فامتنع عنه”.
  • أن نحب رسول الله صلى الله عليه وسلم أكثر من حبنا لأي شيء سواء كان أهلنا أو ما عندنا من مال ، لأن حبنا لنبينا دليل أكيد على الإيمان كما الرسول. قال الله صلى الله عليه وسلم: “ما منكم يؤمن حتى أكون محبوبًا إليه أكثر من أبيه”. وكل الناس “.
  • أن نطيع الرسول في كل ما يأمرنا به ، لأن الله هو الذي أرسل محمدًا ، فطاعة الرسول طاعة لله ، فلا بد من طاعة الرسول بكل ما أخبرنا به ، ولا تتردد في ذلك. لحظة لتنفيذ ما أمرنا به ، لأن الله وعد كل من يخالف أمر الرسول بفتنة أو عذاب أليم كما قال تعالى في سورة النور: “فليحذر من يخالف أمره لئلا يصيبهم محاكمة أو عذاب أليم يصيبهم “.
  • أن النبي فلازم يرفض الكرامة علينا أن نحترم الرسول لأن الله أمرنا بذلك في قوله تعالى: “أرسلتك شاهدًا ومبشرًا ونذيرًا * لتؤمن بالله ورسوله ، وتتزروح وتوكروه وتصبحوه. بكرة وأصلية} (الفتح: 9: 8).

أن نعبد الله بما جاء به محمد لأنه الرسول الحقيقي الذي أتى إلينا حاملاً الرسالة التي أعطاها الله عليه والتي من خلالها أدركنا الدين الإسلامي ، فلا يأتي الرسول إلا بالحق.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى