متى يكون الخوف الطبيعي معصية


عندما يكون الخوف الطبيعي متمردا يشعر الإنسان بالعديد من المشاعر المختلفة ، بما في ذلك الشعور بالسعادة ، ومن بينها مشاعر الحزن ، ومن بينها مشاعر الخوف ، والخوف ما هو الخوف من العبادة ، وهو الله عز وجل. يخاف مما هو خوف طبيعي وبعضه لا يعصيه. ومن ذلك ما يعتبر معصية ، ومن يفعله فهو إثم

متى يكون الخوف الطبيعي من عصيان الحل؟

الخوف الطبيعي يكمن في خوف الإنسان من الأشياء المرعبة والمخيفة الشائعة ، مثل خوف الإنسان من ركوب المصعد أو الأسد أو أي شيء آخر ، وهذا ما لا يخطئ به الإنسان. يرتكب الإثم ، د. ح- أن يضعك في مكان الله وهذا حرام. لأن هذا الخوف من الإنسان يجب أن يشعر به الله تعالى فقط.

Mozilla / 5.0 (Macintosh ؛ Intel Mac OS X 10_14_6) AppleWebKit / 537.36 (KHTML ، مثل Gecko) Chrome / 83.0.4103.116 Safari / 537.36


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى