ما اكثر سورة تكرر فيها اسم الرحمن


كم عدد السور التي يتكرر فيها اسم الرحمن هو سؤال ظل دائما في أذهان كثير من علماء العلم ، وكذلك في أذهان المؤمنين الحريصين على استغلال عظمة علوم القرآن الكريم. ، أن الخالق – سبحانه – أنزل نبيه الكريم محمد – صلى الله عليه وسلم – دليلاً للناس ورحمة للعالمين ، ويهتم الايجي ناو نيوزي بإخبارنا عن السور الموجودة في ذلك. ورد اسم الرحمن في القرآن الكريم.

معنى بسم الله الرحمن الرحيم

الرحمن من الأسماء الذاتية لله سبحانه وتعالى لا يسميهم أحد ، والرحمن من أسماء الله الحسنى التي نزلت في القرآن الكريم ، وهو اسم مشتق من الرحمة. وهو الرقة والرحمة ، ولكن الرحيم مبالغة في الرحمة ، وهو مصطلح عربي كما روى علماء التفسير وغيرهم ، وقد نفاه كفار قريش يوم الحديبية ككفر وإنكار ، ومن بين أسماء الله التي تعني الرحمة هي أيضا الرحمن.

والرحيم والرحيم مشتق من الرحيق ، والرحيم أغلى من الرحيق ، مع اختلاف طفيف بينهما. ورد اسم الرحمن كثيرا في القرآن الكريم. ومن هنا تعددت السور التي تكرر فيها اسم الرحمن.[1]

كم سورة تكرر اسم الرحمن؟

والسورة التي يتردد فيها اسم الرحمن هي سورة مريم التي ورد فيها اسم الرحمن أكثر من ستة عشر مرة من الآية الرابعة عشرة إلى السادسة والتسعين. سورة مريم في الجزء السادس عشر من القرآن الكريم ، سبب تسمية سورة مريم العذراء مريم بنت عمران ، وهي السورة الوحيدة في القرآن التي تحمل اسم امرأة. تحدثت سورة مريم عن أمور الإيمان ، لكنها تشعبت من حيث الرحمة وهذا ينعكس في تكرار اسم الرحمن فيه.

ومن مقاصد سورة مريم تحقيق وصف الله القدير بالرحيم والاستجابة للكافرين الذين أنكروا هذا الاسم. في سورة مريم ، تظهر الرحمة تمامًا في القصص المذكورة فيها ، مثل ظهور الله. رحمه نبيه زكريا أن رزقه يحيى ، ورحمة الله تحياها وتعطيه الكثير من النعم والرحمة. الله مع مريم يصطفه ويبعده عن الناس حتى تلده ، ويعطيه الرزق ويظهر براءته ، ولذلك كانت سورة مريم خير مثال على رحمة الله ومجده له لما احتوته به من رحم. الله على عباده وترديد اسم الرحمن في القرآن الكريم.[2]

الآيات التي ورد فيها اسم الرحمن في سورة مريم

سورة مريم هي السورة التاسعة عشرة في ترتيب سور القرآن الكريم ، وهي الرابعة والأربعون بترتيب النزول ، وعدد آياتها سبعة وتسعون آية ، وهي الأكثر تكرارا في السورة. القرآن الذي ورد فيه اسم الرحمن والآيات التي ورد فيها اسم الرحمن في سورة مريم هي:

  • الآية الأولى قال تعالى: {فقالت: أعوذ برحمانك إن كنت تقياً} ،[3] ذكرت مريم صفة الرحمة لأنها أرادت أن يرحمها الله بالضغط على من تعتبرهم عاهرات نيابة عنها.
  • وكذلك في الآية الثانية قال تعالى: {فَقُلْ إِنِّي عَهَدْتُ الرَّحِيمَ بِصُومٍ فَلَا أَتَكَلَّمُ هَذَا الْيَوْمِ.[4] لذلك استعان بالرحمن في إظهار براءته أمام قومه.
  • وفي قوله تعالى: “لا تعبدوا إبليس ، لأن الرحيم متمرّد”.[5] وذكره نبي الله إبراهيم لأبيه عندما دعاه ليبين له أن عصيان الشيطان رحمة.
  • أما المرة الرابعة التي يذكر فيها اسم الرحمن في قوله تعالى: {يا أبتى أخشى أن ينزل عليك عذاب الرحمن وتكون ولي الشيطان. .[6] يدل إظهار الرحيم على أن وصف الرحيم لا يبرر العذاب.
  • فالخمش لا قفله القاعدة: {فليك لمن انعم الله مغدوبي من نبييين من نسل آدم ، نوح ، نسل يتقيأ مع فممن حملينا ابراهيم فاسرائيل فممن هديننا فاجتبينا ههههه خروجة جالسة فراشة مغدوبي متكررة فبكيا}.[7]
  • وفي السادس قال تعالى: {جنات عدن التي وعد بها الرحمن عبيده في الخفي وعدها.[8]
  • وعن المرّة السابعة قال تعالى: (لا نفترق عن كل المذاهب التي هي أقوى من الرحمن).[9]
  • قال تعالى: {قُلْ مَنْ كَانَ رَحُومَهُ يَتَّبَعَهُ.[10]
  • كما قال الله تعالى: {يقوم غير المنظور تحت رحمة الله أو يقطع عهداً.[11]
  • وقال تعالى: {يوم نأتي بالصالحين إلى الرحمن نَفْدًا}.[12]
  • وبنفس الطريقة قال تعالى: {لا تشفع لهم إلا من يقطع عهداً برحمة الله.[13]
  • وأما الحادية عشرة فقال الله تعالى: {وقالوا: أخذ الرحمن ولدًا}.[14]
  • قال تعالى: {دعا بالابن يرحم}.[15]
  • وفي الثالث عشر قال تعالى: {لا يأخذ الرحمن ولداً.[16]
  • وكذا في الرابعة عشرة قال تعالى: {لأن الكل في السماء وعلى الأرض والرحيم كالعبد.[17]
  • وفي الخامس عشر والأخير قال تعالى: {من آمن بالعدل وصادق الرحمن.[18]

سور قرآنية يذكر فيها اسم الرحمن

تكرر اسم الرحمن مائة وتسع وستين مرة في القرآن الكريم بعد البسملات. أما الأماكن المذكورة بدون البسملات فقد وردت في خمسة وأربعين موضعًا. ثلاثة أبواب من القرآن وأكثرها ذكر هذا الاسم الإلهي ، سورة مريم ، سورة الزخرف ، وسورة الفرقان ، فماذا بعد؟ سورة الرحمن هي الأكثر تواترا بين تلك السور ، والجواب سورة مريم ، يتكرر فيها اسم الرحمن ست عشرة مرة ، وفي سورة الزخرف ذكر اسم الرحمن سبع مرات ، ولكن في. ذكرت سورة الفرقان اسم الرحمن خمس مرات ، وهذا الاسم ورد في القرآن والسنة ، واعتبرها العلماء أعظم اسم لله عز وجل ، والله ورسوله أعلم.[19]

كنت مع سورة مريم

كشفت سورة مريم نفسها للرد على اليهود وتنفي افتراءهم على مريم بنت عمران ، وفيها دليل على وحدانية الله – سبحانه – وتعديها على أخذ الولد ، وفي سورة مريم الدليل تعالى عليه. فقد ولد بثروته في سن اليأس ، وكان هذا الطفل النبي يحيى عليه السلام ، الذي أمره الله تعالى بأخذ علمه بالكتاب بالقوة.

كما يوجد في السورة عرض لقصة مريم بنت عمران ، ومن خلالها ظهرت قدرة الله على الخلق دون سبب ، فخلق نبي الله عيسى بدون أب وأعطاه القدرة على الكلام في مهد الحضارة. وبهذا أظهر طهارة مريم وعفتها ، وفي السورة عُرضت قصة إبراهيم عليه السلام وكيف دعا قومه إلى الحق فيها دعوة من الله للهداية. بدليل الأنبياء والمرسلين ، واختتمت السورة بمشهد مؤثر لكفاح الأمم السابقة ، لتكون قدوة للموقرين.[20]

وما أكثر السورة التي يتردد فيها اسم الرحمن سؤالا يسأله كثير من الناس ، ويجيبه المقال يتحدث عن معاني اسم الرحمن ، وأنه مبالغة في الرحمة. وهي تشمل المواطن المذكور والرحيم المذكورة في سور القرآن الكريم ، وتختتم بوقفات بسورة مريم.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى